عصابة للإتجار بالبشر تتخفى تحت عنــوان: «مـريض بحاجـة إلى كليــة»

الأربعاء, 10 كانون الثاني 2018 الساعة 11:56 | شؤون محلية, أخبار محلية

عصابة للإتجار بالبشر تتخفى تحت عنــوان: «مـريض بحاجـة إلى كليــة»

جهينة نيوز:

كشفت إدارة مكافحة الإتجار بالبشر في وزارة الداخلية تمكنها من إلقاء القبض على عصابة تتاجر بالأعضاء البشرية مؤلفة من أربعة أشخاص، وهم المدعوون (أ . ع) و(م . إ) و(م . ن) و(ز . ي)، وبالتحقيق معهم اعترف المقبوض عليه (أ . ع) بإقدامه على بيع إحدى كليتيه للمقبوض عليه (م . إ) مقابل مبلغ ثلاثة ملايين وخمسمئة ألف ليرة سورية، إلا أنه تعرّض لعملية احتيال ولم يأخذ سوى مبلغ ثلاثمئة ألف ليرة سورية على دفعات، بينما اعترف المقبوض عليه الآخر بحصوله على الكلية مقابل مبلغ خمسة ملايين وثلاثمئة ألف ليرة سورية.

وبالتحقيق مع المقبوض عليه (م . ن) اعترف بإقدامه على احتجاز المذكور قبل إجراء العملية بالاشتراك مع شخص متوارٍ، ولعبه دور الوسيط بين الطرفين مقابل مبلغ مليون ليرة سورية كعمولة له، وأنه كان يقوم بلصق إعلانات على جدران الأبنية في مدينة دمشق مدوّن عليها رقمه وعبارة (مريض بحاجة إلى كلية) ويمارس مهنة (السمسرة) في بيع الكلى البشرية مقابل المنفعة المادية.

وبالتحقيق مع المقبوض عليه (ز.ي) اعترف بقيامه بالاشتراك مع أشخاص آخرين على تسريع إجراءات التحاليل اللازمة لمرضى الكلى مقابل مبالغ مالية.

ومازالت التحقيقات مستمرة لإلقاء القبض على المتوارين، وكشف جميع ملابسات القضية ، ويجري العمل على تقديم المقبوض عليهم إلى القضاء المختص.

وذكرت مصادر طبية مطلعة لـ«تشرين» أن ثمة سوقاً سوداء للكلى، حيث يتراوح سعر الكلية بالسوق السوداء بين (مليون وثلاثة ملايين ليرة)، أما تكلفة العملية في المشافي الخاصة أيضاً فتتراوح ما بين مليون إلى مليوني ليرة ، منها أجرة الطبيب 300 ألف وأجرة الجراح 300 ألف والباقي أجور المشفى، وقدر طبيب تكلفتها خارج سورية من خمسة إلى عشرة ملايين ليرة.

أما التحاليل فتتراوح تكلفتها بين 200 -300 ألف ليرة، أيضاً تقدمها المشافي العامة مجاناً لكنها تشترط أن يكون المتبرع قريباً من الدرجة الأولى، أما الدواء والذي يستمر مدى الحياة، فهو يصرف مجاناً من وزارة الصحة.


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 السّاموراي الأخير
    10/1/2018
    19:41
    سوق الكلى في سوريا وصمة عار على جباه كل السوريين.
    جميل جداً أن يلاحق المساعد جميل تجار بيع و شراء الأعضاء البشرية؛ و لكن الأجمل من هذا هو أن يقوم مجلس الشعب و في دورته الحالية بتشريع قانون يمنع قطعا تجارة زرع الأعضاء البشرية تحت طائلة الإعدام و سنوات حبس طويله للمجرمين. لماذا؟؟؟ لأن الفقير الذي يبيع كلية ليس لديه قرار حر بالتصرُّف بجسمه كما يريد و حاله مثل حال البغي سونيا في رواية الجريمة و العقاب لدوستويفسكي التي كانت تخرج للسوق و تبيع جسمها و شرفها من أجل تأمين الطعام لأخوتها الجائعين. أرجو السادة أعضاء مجلس الشعب أن ينكبّوا على وضع تشريع ينظّم التبرُّع بالأعضاء البشرية و يساعد المرضى على الشفاء: هذه مادّة للتفكير: 1-ينحصر التبرّع - المجاني- بالكلى ضمن دائرة أقارب الدرجة الأولى فقط(أب أم أخ أخت شقيق شقيقة) و بعد موافقة المحامي العام ...
  2. 2 السّاموراي الأخير
    10/1/2018
    20:03
    ......تابع للعمل البائس المعيب: تجارة الأعضاء البشرية
    ماذا بالنسبة لبقية المرضى السوريين فقط؟؟ يقضي القانون بأن يوجّه السيد وزير الصحة إدارات المشافي المختصة بتنظيم دور لمرضى الفشل الكلوي في سوريا و تسجيل أسماء المرضى فيه و يتم الزرع بالدور من الأقدم إلى الأحدث دون تمييز. من أين تأتي الأعضاء؟؟ تقوم وزارتا الإعلام و الصحة بتوعية المواطنين لضرورة التبرُّع بأعضائهم بعد الوفاة(كل الأعضاء النبيلةقلب،كليه، عين،قرنيه، كبد). على فكرة أن تبرُّع المتبرِّع النبيل بأعضاء من جسمه بعد الوفاة هو عمل يمنح الحياة 1- للآخرين المستحقين. 2- يمنح الحياة لبعض من أعضائه أن تستمر بالعيش في أجساد الآخرين الذين لا يعرفهم من أبناء شعبنا- و هذا منتهى العطاء و الكرم. وهنا تنتفي الحاجة لبيع أو شراء عضو بشري. و من ناحية أخرى:ألا يكفينا سرقة أطفالنا من إدلب و قتلهم في تركيا؟؟
  3. 3 السّاموراي الأخير
    10/1/2018
    20:22
    ......تابع للعمل البائس المعيب: تجارة الأعضاء البشرية
    إن أكثر ما يزعجني و يثير حفيظتي هو عندما أرى شخصاً مثلا من الجولان السوري المحتل- هناك بعض الحالات- منسلخا عن الوطن و لا ينتمي إليه لأنه قريب من العدو و جيوبه مليئة بالدولارات؛لديه مريض بالفشل الكلوي فيسهّل له العدو بفتح المعبر إلى دمشق فيعثر على أحد الفقراء و يشتري منه كليةً بثمانية آلاف دولار و يقطعها و يزرعها في المشفى. ثم يأتي السماسرة و النصابون فيحتالوا على بائع الكلية ويستولون على الدولارات بوعود خلبية و بعدها لن يحصل المسكين على عنب السويداء و لا بلح العراق. لماذا لا نتصرّف كبلد راقٍ يحمي أبناءه و حقوقهم بقوة القانون و ساعد المساعد جميل.سوريا و شعبنا و رئيسنا يستحقون قانونا من هذا النوع.ما أن سمعت عن اعتقال العصابة حتى تمنّيت أن تنشر جهينه نيوز الخبر لأبدي رأيي في في هذه النقيصة.
  4. 4 كرمه
    12/1/2018
    09:40
    !
    عنب الشام!
  5. 5 السّاموراي الأخير
    13/1/2018
    14:28
    لقد تصرّفتُ من عندي قليلاً
    ولكن لا يوجد فرق بين عنب الشام و عنب السويداء أو عنب داريا؛ كلهم عنب الشام. لا بأس.
  6. 6 السّاموراي الأخير
    13/1/2018
    14:47
    ولكن......
    ما رأيك يا كرمه بتجارة الأعضاء البشرية في سوريا؟كنتُ أريد أن يناقشها أصحاب الرأي الذين يغارون على التقدمية و جودة الحياة و كرامة الإنسان السوري- بالممارسة اليومية المفهومة سلفاً من دون مزايدة .لا أريد لمواطنينا أن يقولوا كما قال غوّار الطوشه في كاسك يا وطن:(كان العربُ يا أحلام: سباقين.......) ؛ و لا أريد أن يكتفوا و يتغنّوا بشريعة جدهم حمورابي. و إنما أرجوهم أن يُشَرِّعوا لحماية إنسانية الإنسان السوري.لستُ محاميا و لا أعرف طبيعة القانون الموجود ؛ و لكنني أرى من خلال عورة العرعور سلوكاً جرميا يمارسه أناس يعيشون بين ظهرانينا ؛ ناهيكم عن الجرائم التي يرتكبها التركي و زبانيته في إدلب المحتلة و في مخيمات النزوح السوري التي استجرّها أردوغان. من هنا وجبت حماية مواطنينا بقانون سوري سوري مستنير.
  7. 7 كرمه
    14/1/2018
    16:33
    سؤال غريب!
    جوابه سهل ممتنع... شورأيك انت بهالتجارة؟ شو ممكن نقول؟ بظن انو الشيطان أفضل ممن اقترفوها.... تحياتي للأخير!
  8. 8 السّاموراي الأخير
    16/1/2018
    12:24
    تحيتي لسوريا
    و للبرتقالة التي وُلدت في الساحل السوري و كانت سمكة في بحره؛ ثم تحوّرت لتكون منثورةً و سوسنة من أزاهير و ورود الشام إلى أن طاب لها أن تكون داليةً من دوالي عنب الشام تعطي الخير و العناقيد للناس كافه. ألو يا أمم ! ألو يا زمن! لقد انتصرنا و انتصرت سوريانا ؛ فمبروك!
  9. 9 كرمه
    17/1/2018
    15:48
    أخير... بجدارة....
    يالها من رحلة رائعه... غريبة جميلة.. حميمة بدايتها أصيلة ونهايتها غريبه... أشكرك لحلو الكلام وبديع البيان... بدت كانها قصة مصورة... كما الطفولة مصورة.. كما الذكريات مصورة... كن بخير

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا