رســـا لـــة... إلـــى الــســيـد تــرامــب ! بقلم : ابراهيم فارس فارس

الأربعاء, 15 أيار 2019 الساعة 09:05 | منبر جهينة, منبر السياسة

رســـا لـــة... إلـــى الــســيـد تــرامــب ! بقلم : ابراهيم فارس فارس

جهينة نيوز

السيد دونالد ترامب ، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية .

داعيكم مجرد مواطن سوري ، أحب وطني وأفخر به ، وأحب وأجل قيادة وطني وجيش وطني وشــــعبه المخلص الوفي .

منذ تسلمتم السلطة في بلدكم يا سيادة الرئيس ، اعتقدنا نحن السوريون أن ثمة أمل في أن يكون حضوركم لشغل أهم منصب في العالم حلاً لكثير من المشاكل العالمية وخاصة ذات الطابع الانساني ، وقلنا انك ستكون من سيصحح أخطاء ممن سبقوك بسبب نقص خبرتهم وتهورهم وذلك بناء على ما سمعناه عنك من ثقافة وفهم واحساس صادق بضرورة تحقيق العدالة والانسانية ، وقلنا جاءنا الفرج على يد انسان جدير بترأس دولة يفترض أنها رمز للديموقراطية والعدالة الانسانية وحقوق الشعوب في العيش الهانىء الكريم خاصة وانك من المفترض أنك خيار شعبك كما تدعي ! ولم يخطر على بالنا أننا سنترحم على أسوأ أيامنا في عهود كل من سبقك دون استثناء ، اذ سرعان ما اكتشفنا أنك مجرد عبد مأمور تحت أمرة شلة منحطة أخلاقياً وتاريخياً وانسانياً هي عصابة بني صهيون الذين يعتقدون أنهم فقط الأسياد وسواهم مجرد عبيد أو يستحقون القتل بمن فيهم أنت وشعبك كما فهموا من توراتهم المزعومة على أنهم شعب الله المختار !

ومع أن أغلب رؤساء أمريكا السابقين كانوا في معظمهم يجاملون بني صهيون وربما مكرهون على ذلك لكن كل من ضربته لفحة من نخوة الوطنية والاعتزاز ببلده منهم وبشكل لا يرضي اسرائيل فكان مصيره القتل وفي أحسن الأحوال الفضيحة ، أما أنت فما شاء الله عليك تفوقت عليهم كلهم بالتبعية والانبطاح والنذالة يقف الى جانبك من هودهم بنو صهيون من بني يعرب فنافسوك بالانحطاط والخسة والحقارة لدرجة أن لم يبق لديهم شيء مما عرفناه من اصطلاح الكرامة والشرف ورابط الدين ، وبدل أن يحجوا الى القدس صار مفصدهم وجل مبتغاهم التبرك بمصافحة يد ايفانكا ويدفعون لذلك المليارات أملا في غفران الاله نتن ياهو وطمعاً في جنات بني صهيون !

السيد ترامب .. اسمح لي من خلال رسالتي وانا مجرد مواطن سوري وأنت رئيس أقوى دولة في العالم أن أسألك : هل تدرك يا سيادة رئيس أمريكا حقيقة ما تفعلونه في بلدي سورية ؟ فقط لأننا لا نعترف بشرعية من لا شرعية لديه : اسرائيل !

هل يعقل وأنت المثقف المطلع على تاريخ الأمم قاطبة لا تعرف من أين أتى هؤلاء وكيف كونوا أنفسهم من خلال تجارة المال والنساء وكيف ادعوا التستر باليهودية لتكون لهم مبررا كما دبلجوا لاحتلال أراضي الغير؟ هل اذا عاشت جماعة منهم في بلادكم فيحق لها الادعاء بأن أمريكا هي أرض الميعاد بالنسبة اليهم فيطردونكم ويقتلون شعبكم على أنها حقهم المشروع كما يخبرهم زعماء دينهم وترهات توراتهم ؟ هل تريد أن نخبرك من أين أتى هؤلاء أساساً وما هي أصولهم أم أنك تعلم بالحقيقة ونحن واثقون من ذلك ؟! وعندنا نحن العرب ، اليهود عاشوا بيننا من قديم الزمان ولكن هل هم أصحاب الأرض التي أوتهم ولمت شملهم ؟ منذ قديم الزمان هم موجودون في دمشق وحلب ومصر والحجاز ومناطق أخرى كثيرة من العالم العربي كجزء من الشعب فهل هم اصحاب الأرض لدرجة أن يطردوا منها كل غريب عنهم حتى لو كان هو المؤسس والمستقبل لهم وسواهم من شعوب العالم ؟ نحن في سورية لسنا أعداء اليهود ولا سواهم من الأديان فهل ان اعترضنا على شرعية وجود اسرائيل يجوز لك يا سيادة الرئيس ترامب أن تفعل ما تفعله من جرائم في بلدي سورية يندى لها جبين التاريخ والضمير الانساني ؟ تقتل وتدمر وتشرد وتعاقب وتحاصر كرمى نزوة شلة منحطة هم بني صهيون ؟

هل تعلم يا سيادة الرئيس ترامب أن سورية هي أقدم حضارة في التاريخ وهي من أهدى العالم أبجديته لتكون سلمه الى الحضارة والعلم والعيش الهانىء وما وصل اليه من تقدم وتطور !

هل تعلم يا سيادة الرئيس أن ديموقراطيتكم وكونغرسكم شيوخكم وبرلمانكم قد أغلقوا أعينهم وأصموا آذانهم عن آهات وآلام أطفال ونساء وشيوخ سورية وليبية والعراق واليمن وسواهم فقط كي ترضى اسرائيل عنكـــم ؟

هل تعلم ان سورية هي أصل المسيحية التي تدعون انتماءكم اليها ومع ذلك تدمرون اهم رموزها وآثارها ارضاء لحليفتكم اسرائيل ؟

السيد ترامب . اسمح لي من خلال رسالتي أن أدعوك الى وقفة صدق مع الحقائق ولو لمرة واحدة . دعني أذكرك أنني مجرد مواطن سوري وأنت رئيس دولة عظمى . ما الذي تفعلونه يا سيادة الرئيس في بلدي ولماذا ؟ هل تعلم سيادتكم أنكم تدمرون بلداً وتقتلون بشراً فقط لأنهم لا يعترفون بشرعية مــــن لا يملك الشرعية أساساً ، اسرائيل ؟

ثم انكم تعتبرون أنفسكم رسل الديموقراطية والعدالة ، فهل تستطيع أن تبرهن لي بالدليل القاطع أن ثمة رئيس لأمريكا انتخبه الشعب الأمريكي دون أن تكون اسرائيل راضية عنه ؟ عن أي ديموقراطية تتكلمون ؟ هل ثمة ديموقراطية في السعودية مثلا أو في أي من دول الخليج ؟ أنتم تتقربون من السعودية وتتواضعون تقرباً من ملك شبه أمي قضى في حكم بلده وعائلته نحو قرن من الزمان وتدمرون بلداً كسورية لتحقيق الديموقراطية ؟يا لسفالتكم وتفاهتكم فعلا ؟!

ماذا حققتم من ادعائكم نشر الديموقراطية في كثير من بلدان عربية دمرتموها ؟ رؤساء سهلتم لهم الهرب ومعهم مليارات سرقوها من مال الشعب ، رؤساء قتلتموهم ... انظر الى حال تلك الدول ، فهل صارت جنة الله ، وهل تعتقد أنها يمكن أن تستعيد ولو بعضاً من أمن وأمان العيش الذي كانت الديكتاتوريات بحسب زعمكم تؤمنها لشعوبهم ؟

عن أي عدالة انسانية تتحدثون وأنتم يفترض أنكم حماتها ورعاتهاعلى مستوى العالم فقط كي ترضوا عصابة بني صهيون التي لديها استعداد أن تبيد العالم من بينهم أنتم لو اقتضت الضرورة كرمى عيون بني صهيون ؟

ما هكذا كنا نأمل منك ومن دولة يفترض أنها الراعي الأهم للسلم والأمن الدوليين .

سورية ، مهما فعلتم لن تموت ، وان كنت تعتقد أنك ان حاربتها وحاصرتها وحرمت شعبها لقمة العيش أنك ستنتصر عليها ، فأنت واهم .اقطع عنا البترول ، اقطع كل موارد العيش ، فسنأكل ورق الشجر ولن ننحني لكم ولاسرائيل ، فنحن السوريون ان كنت لا تعلم . ونحن شعب وجيش وقيادة سنبقى صامدين وسننتصر في النهاية لأننا على حق ، ولا بد أن تطالك عدالة السماء أنت وأمثالك عما تقترفونه من جرائم ، وسيلعنك التاريخ ، وسيتهمك بالسفالة والنذالة بدل أن يخلدك على أن أنك رمز للحق والخير وأنت قادر على تحقيق ذلك من خلال عظمة بلدك وقوتها .

اننا نندهش مما تفعله يا سيادة الرئيس ترامب كيف أنكم تريدون تغيير نظام حكم لا يعجبكم فقط لأنه لا يروق لا سرائيل وتتبنون عصابات متخلفة مجرمة انتم تنعتونها بالارهاب مثل داعش والنصرة وتطلبون منهم احقاق الحق الذي تزعمون في بلدي ، فعلى من تضحكون ؟

أية ثورة هذه التي تدعون دعمها ؟ هل في التاريخ ثورة دمرت بلدها وابادت شعبها؟

لا يخطر ببالك يا سيادة الرئيس أن جبروتكم وعنجهيتكم وقنابلكم النووية وقنابل اسرائيل تخيفنا ، فنحن سوريون وايماننا بوطننا وحقنا أقوى مما تتخيل ، وأحب أن اذكرك أنك بطيشك وغوغائيتك تقتل وتدمر وستحقق الكثير مما تحلم به ومعك حليفتك الغالية على قلبك اسرائيل ولكن صدقني أنك لن تكتب بزعرنتك هذه الا نهايتك ونهاية حبيبة قلبك اسرائيل ، وسيذكر التاريخ أن انساناً عادياً نصح رئيس أقوى دول العالم فلم يسمع نصيحته فانقلب السحر عليه وعلى من يعتبرونه حليفاً لهم ، وان غداً لناظره قريب.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عبد الرحمن ...
    15/5/2019
    10:10
    سلمت يداك...
    الله ..الله.. سلمت يداك استاذنا الغالي ...ووالله لن ينتصر في النهاية الا صاحب الحق ..ونحن اصحابه ، ولا امريكا ولا جد امريكا يمكنها أن تهزم سورية البطلة جيشاً وشعباً وفياً وقائداً شجاعاً بطلاً ... وان غداً لناظره قريب .
  2. 2 اسماعيل ...
    16/5/2019
    10:00
    للأسف ... هذه هي الانسانية التي يدعون
    من خلال قراءتنا للتاريخ وما نجده على أرض الواقع اكتشفنا أن الأقوى في حياة الأمم ليس حضارتها وأخلاقها ودينها بل مصالحها . اهم دول العالم الاسلامي السعودية حيث أقدس مقدسات الاسلام ومنبته باعوا الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين ويشاركون في ذبح وقتل وتشريد شعوب أهم الدول العربية التي يفترض أنها شقيقة لهم في العروبة والدين وبذرائع مختلقة وكل ذلك من اجل ارضاء امريكا ومن خلفها اسرائيل فقط لأنهما بدءاً من بريطانية كفلت بقاء عائلة آل سعود على كرسي الحكم مقابل عمل كل شيء لصالح بقاء اسرائيل وتحقيق مصالح الغرب . وأمريكا وكل دول الاستعمار عندها استعداد كي تبيد العالم لارضاء طموح بني صهيون الاجرامي ومصالحهم . لا ديموقراطية ، لا انسانية ، لا أخلاق ، لا دين ...كلها مصالح والبقاء للأقوى ...وللأسف
  3. 3 تغريد...
    17/5/2019
    23:54
    مافي امل
    والله يا استاذ...لو تبعت هل الرسالة للحيط كان حس فيها اما ترامب و امثالو فمافي امل...والله يفرج..

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا